آه يا كواكبي..

المستبدّ: يتحكَّم في شؤون النّاس بإرادته لا بإرادتهم، ويحكمهم بهواه لا بشريعتهم، ويعلم من نفسه أنَّه الغاصب المتعدِّي فيضع كعب رجله على أفواه الملايين من النَّاس يسدُّها عن النّطق بالحقّ والتّداعي لمطالبته».

 

«المستبدّ: عدوّ الحقّ، عدوّ الحّيّة وقاتلهما، والحق أبو البشر، والحرّيّة أمّهم، والعوام صبية أيتام لا يعلمون شيئاً، والعلماء هم إخوتهم الرّاشدون، إنْ أيقظوهم هبّوا، وإنْ دعوهم لبّوا، وإلا فيتَّصل نومهم بالموت».

 

«المستبدّ: يتجاوز الحدّ ما لم يرَ حاجزاً من حديد، فلو رأى الظّالم على جنب المظلوم سيفاً لما أقدم على الظّلم، كما يقال: الاستعداد للحرب يمنع الحرب».

 

«المستبدّ: إنسانٌ مستعدٌّ بالطّبع للشّر وبالإلجاء للخير، فعلى الرّعية أنْ تعرف ما هو الخير وما هو الشّر فتلجئ حاكمها للخير رغم طبعه، وقد يكفي للإلجاء مجرَّد الطَّلب إذا علم الحاكم أنَّ وراء القول فعلاً. ومن المعلوم أنَّ مجرد الاستعداد للفعل فعل يكفي شرَّ الاستبداد».

 

«المستبدّ: يودُّ أنْ تكون رعيته كالغنم درّاً وطاعةً، وكالكلاب تذلُّلاً وتملُّقاً، وعلى الرَّعية أنْ تكون كالخيل إنْ خُدِمَت خَدمتْ، وإنْ ضُرِبت شَرست، وعليها أن تكون كالصقور لا تُلاعب ولا يُستأثر عليها بالصّيد كلِّه، خلافاً للكلاب التي لا فرق عندها أَطُعِمت أو حُرِمت حتَّى من العظام. نعم؛ على الرّعية أن تعرف مقامها: هل خُلِقت خادمة لحاكمها، تطيعه إنْ عدل أو جار، وخُلق هو ليحكمها كيف شاء بعدل أو اعتساف؟ أم هي جاءت به ليخدمها لا يستخدمها؟.. والرَّعية العاقلة تقيَّد وحش الاستبداد بزمام تستميت دون بقائه في يدها؛ لتأمن من بطشه، فإن شمخ هزَّت به الزّمام وإنْ صال ربطتْه».

من أقبح أنواع الاستبداد استبداد الجهل على العلم، واستبداد النّفس على العقل، ويُسمّى استبداد المرء على نفسه، وذلك أنَّ الله جلّتْ نعمه خَلَقَ الإنسان حرّاً، قائده العقل، فكفَرَ وأبى إلا أنْ يكون عبداً قائده الجهل. خَلَقَه وسخَّر له أمَّاً وأباً يقومان بأوده إلى أن يبلغ أشدّه، ثمَّ جعل له الأرض أمّاً والعمل أباً، فَكَفَر وما رضي إلا أن تكون أمَّتُه أمّه وحاكمه أباه. خَلَقَ له إدراكاً ليهتدي إلى معاشه ويتّقي مهلكه، وعيْنَيْن ليبصر، ورجليْن ليسعى، ويديْن ليعمل، ولساناً ليكون ترجماناً عن ضميره، فكَفَرَ وما أحبَّ إلا أنْ يكون كالأبله الأعمى، المقعد، الأشلّ، الكذوب، ينتظر كُلَّ شيْ من غيره، وقلَّما يطبق لسانه جنانه. خَلَقَهُ منفرداً غير متَّصل بغيره ليملك اختياره في حركته وسكونه، فكَفَرَ وما استطاب إلا الارتباط في أرض محدودة سمَّاها الوطن، وتشابك بالنّاس ما استطاع اشتباك تظالُم لا اشتباك تعاون… خَلَقَه ليشكره على جعله عنصراً حيّاً بعد أن كان تراباً، وليلجأ إليه عند الفزع تثبيتاُ للجنان، وليستند عليه عند العزم دفعاً للتردُّد، وليثق بمكافأته أو مجازاته على الأعمال، فكَفَرَ وأبى شُكْرَه وخَلَطَ في دين الفطرة الصّحيح بالباطل ليغالط نفسه وغيره. خَلَقَه يطلب منفعته جاعلاً رائده الوجدان، فكَفَرَ، واستحلَّ المنفعة بأي وجه كان، فلا يتعفّف عن محظور صغير إلا توصُّلاً لمُحرَّم كبير. خلقه وبذل له مواد الحياة، من نور ونسيم ونبات وحيوان ومعادن وعناصر مكنوزة في خزائن الطّبيعة، بمقادير ناطقة بلسان الحال، بأنَّ واهب الحياة حكيم خبير جعل مواد الحياة أكثر لزوماً في ذاته، أكثر وجوداً وابتذالاً، فكَفَرَ الإنسانُ نعمةَ الله وأبى أن  يعتمد كفالة رزقه، فوكَّلهُ ربُّه إلى نفسه، وابتلاه بظلم نفسه وظُلْم جنسه، وهكذا كان الإنسان ظلوماً كفوراً. 

 

الاستبداد: يَدُ الله القويّة الخفيّة يصفعُ بها رقاب الآبقين من جنّة عبوديَّته إلى جهنَّم عبودية المستبدِّين الذين يشاركون الله في عظمته ويعاندونه جهاراً، وقد ورد في الخبر: «الظّالم سيف الله ينتقم به، ثمَّ ينتقم منه»، كما جاء في أثرٍ آخر: «مَنْ أعان ظالماً على ظلمه سَلَّطَه الله عليه»، ولا شكَّ في أنَّ إعانة الظّالم تبتدئ من مجرَّد الإقامة على أرضه.

الاستبداد: هو نار غضب الله في الدّنيا، والجحيم هو نار غضبه في الآخرة، وقد خلق الله النّار أقوى المطهِّرات، فَيُطَهِّر بها في الدّنيا دَنَسَ منْ خلقهم أحراراً، وبَسَطَ لهم الأرض واسعة، وبذلَ فيها رزقهم، فكَفَروا بنعمته، ورضخوا للاستعباد والتَّظالم.

 

الاستبداد: أعظم بلاء، يتعجَّل الله به الانتقام من عباده الخاملين، ولا يرفعه عنهم حتَّى يتوبوا توبة الأنفة. نعم؛ الاستبداد أعظم بلاء؛ لأنَّه وباء دائم بالفتن وجَدْبٌ مستمرٌّ بتعطيل الأعمال، وحريقٌ متواصلٌ بالسَّلب والغصْب، وسيْلٌ جارفٌ للعمران، وخوفٌ يقطع القلوب، وظلامٌ يعمي الأبصار، وألمٌ لا يفتر، وصائلٌ لا يرحم، وقصة سوء لا تنتهي. وإذا سأل سائلٌ: لماذا يبتلي الله عبادَه بالمستبدِّين؟ فأبلغُ جواب مُسْكِت هو: إنَّ الله عادلٌ مطلقٌ لا يظلم أحداً، فلا يُولَّى المستبدّ إلا على المستبدِّين. ولو نظر السّائل نظرة الحكيم المدقِّق لوجد كُلَّ فرد من أُسراء الاستبداد مُستبدّاً في نفسه، لو قدر لجعل زوجته وعائلته وعشيرته وقومه والبشر كُلَّهم، حتَّى وربَّه الذي خلقَهُ تابعين لرأيه وأمره.

 

فالمستبدُّون يتولاهم مستبدّ، والأحرار يتولاهم الأحرار، وهذا صريح معنى: «كما تكونوا يُولَّى عليكم».

 

ما أليقَ بالأسير في أرضٍ أن يتحوَّل عنها إلى حيثُ يملك حرّيّته، فإنَّ الكلب الطّليق خيرُ حياةً من الأسد المربوط.    

 

طبائع الإستبداد و مصارع الإستعباد” , عبد الرحمن الكواكبي

12 Comments on آه يا كواكبي..

  1. sconzey
    January 24, 2012 at 12:59 pm

    Fire and brimstone indeed.

    Reply
  2. Sam Azab
    January 25, 2012 at 11:56 pm

    Question so you had the site forwarded to your political campaign page I guess and decided to stop blogging.. Now that part is over and done with, you’re back to blogging?

    Reply
    • what is "occupation"
      January 26, 2012 at 6:02 pm

      Let us be honest. Now is not a time to be honest and public about pro-democratic reform. And no I do not mean majority rule.

      Egypt is going backwards. SPeeding fast to 640 ce.

      I wonder how fast for mass starvation to show up?

      Already bread & fuel riots are not uncommon.

      Those with resources are fleeing Egypt and taking their wealth with them. What will be left?

      The poor, the angry and the uneducated.

      Welcome to Egypt circa 640.

      Reply
      • Sam Azab
        January 28, 2012 at 7:48 am

        Why else did I leave Egypt in March of 2011. I’ve personally been getting threats and so has my family. If I’m not welcome in my own country then I’ll go somewhere else where my ideaologies, intelligence, morals and faith are welcome. The idea of “patriotism” is an old and obselete one. I’m human and in this day and age I do not believe in such a thing as this. If a country welcomes me with open arms and respects me as an equal citizen with equal rights and I can benefit them with my skills and experiences to make it a better place so be it.

        Reply
        • Seldom
          January 29, 2012 at 7:57 pm

          I am curious to know Sam why you have been receiving threats and what ideologies do you stand for? I assume you’re a secular, liberal Egyptian…and secular, liberals are the black sheep of Egypt nowadays. Very unfortunate!

          Reply
          • Sam
            February 15, 2012 at 2:40 am

            Threats because I believe in the right of having rights. I believe not only should people of religion should have them, but even those that are without religion. I believe in rights for gays and lesbians, I believe that no one is void from the law. Unfortunately this society and government doesn’t operate that way. Even though we see countless comments of people “getting together”, motivational speakers and posters, some news article or blog/forum post, it doesn’t change the ideologies of what people have been brought up in or what they believe.

            You have to understand many people are overwhelmed with what occurred, and many think that this must be a sign from some divine intervention. All I can say is that this has brought even more light towards what Egyptians as a nation are like. “Actions speak louder than words” as the saying goes. When you have a puppy tied up on a chain and treated and taught to behave a certain way, take the chain off and that puppy that grew into an adult will do one of two things, it will either stick to being afraid to venture forward because it has never been beyond those chains and will just do as its told if not by its master then a substitute, or it will be confused and act erratically.

            So which am I? Neither, because I was never in chains.

  3. Don Cox
    January 27, 2012 at 4:59 pm

    “What will be left?

    The poor, the angry and the uneducated.”

    And very rich men wearing religious hats, like Rafsanjani and Khameini in Iran.

    Reply
    • 2face
      January 30, 2012 at 1:39 am

      Yes, they have not taken repeated warnings seriously. Sandmonkey included. They have conducted a revolution in a completely unfocused manor. They want democracy, yet they have not studied any history at all. They have no idea of how democracy started in Europe and North America. They are complete amateurs in every respect. Brave but immensely stupid.

      Reply
  4. Publicola
    January 31, 2012 at 8:29 pm

    Dear Sandmonkey,

    You are trustworthy , democracy is not just a buzz-word for You, You take democracy seriously:
    Egyptian blogger and political activist Mahmoud Salem, more commonly known by his online persona Sandmonkey, filed a civil lawsuit on Thursday, January 26th against the well-known and influential Salafi preacher Yasser al-Bourhami for the latter’s incitement of violence against Coptic Christians.
    http://www.acus.org/egyptsource/sandmonkey-and-salafis-go-court-one-egyptian-activist-challenges-ultraconservative-islam

    Thank You so much.
    I wish You all the best from everything good – from the bottom of my heart!

    Publicola (from Germany)

    Reply
    • The Wiz
      February 3, 2012 at 5:54 pm

      Sued the Salafi preacher….you got some balls man!
      Stay safe, my friend.

      Reply
  5. Semper gumby
    February 1, 2012 at 8:16 pm

    Wow! That does not tranlate easily. Is there a good translation for this last post?

    Still watching…

    Reply
  6. DomainDiva
    February 5, 2012 at 6:36 pm

    At least the outside world has this blog where the truth can be read. Stay safe and sane my friend, your courage is an inspiration.
    DD

    Reply

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>